مكتبة مجمع اللغة الليبي

مكتبة المجمع

أُسست مكتبة مجمع اللغة العربية بطرابلس سنة 2004م، بما مجموعه ستة آلاف عنوان في مجالات مختلفة أهمها التراث العربي والإسلامي، مع تركيز خاص على الجانب اللغوي، فكان من ذلك أهم المصادر والمراجع اللغوية والمعاجم، وعدد من المجلات المعروفة، وعلى الأخص منها مجلات مجمع اللغة العربية.

وكان الشراء أهم مصادر تزويد المكتبة، فقد تمكن فريق من موظفي المجمع من شراء عدد كبير من هذه الكتب من طرابلس وتونس والقاهرة والرباط.

وكانت أهم الدوريات اللغوية التي اقتناها المجمع في بداية تأسيس مكتبة مجلة مجمع اللغة العربية المصري، بل جميع منشوراته، ومنها معاجمه ومنشوراته في هيئتها الطباعية، وفي أقراص الحاسوب المدمجة.

ثمّ توالت لتشمل منشورات عدد من المجامع المشهورة مثل مجلة المجمع العلمي في دمشق، إضافة إلى التزويد بالتبادل مع بعض المكتبات المحلية، كما تشمل المكتبة على زاوية خاصة بمؤلفات أعضاء المجمع، وأخرى خاصة بمكتبة مؤسس المجمع الأستاذ المرحوم الدكتور علي فهمي خشيم المهداة إلى المجمع بمحتوياتها النفيسة، وبذلك تبلغ محتويات المكتبة في الوقت الحاضر حوالي (31900 نسخة).

وقد زُودت المكتبة في مرحلة مبكرة من تأسيسها بجهاز حاسوب لبرمجة محتوياتها وتصنيفها وترتيبها حاسوبيًا وباستعمال البطاقات، كما أُعد فهرس أولي ليتم توزيعه على الجهات ذات العلاقة، وكان المقرر أن يرفق بملحق بما يستجد من التزويد سنويًا، ولكن حركة الفهرسة لم تواكب حركة التزويد، وقد تمكن المجمع هذا العام 2019م من شراء وتركيب منظومة قادرة على استيعاب كلِّ محتوياته، بقصد تصنيفها وفهرستها  بطريقة حديثة، ويمكن لهذه المنظومة أن تقدم للمجمع خدمات أخرى إلى جانب الفهرسة، ومن ذلك  ربط مكتبة المجمع بالمكتبات المتخصصة الأُخرى داخل ليبيا وخارجها.

على أن العمل ما يزال جاريًا إلى جانب ذلك في إعداد الموارد البشرية القادرة على استخدام هذه المنظومة وتزويدها بالمعلومات، وبالتالي استخدامها ووضعها في خدمة رواد المكتبة، فالعنصر البشري المدرب مهم جدًا في عملية التصنيف والفهرسة وبقية الخدمات المكتبية.

تقدم المكتبة خدماتها لروادها في أوقات العمل اليومي حتّى الآن، وتسعى مستقبلًا إلى تمديد عملها إلى المساء.

تقدم المكتبة خدماتها لروادها في أوقات العمل اليومي حتّى الآن، وتسعى مستقبلًا إلى تمديد عملها إلى المساء.