بحوث ودراسات مجمع اللغة العربية الليبي

ليبيا في رحلة اللغويّ العلامة محمد بن الطيب الفاسي - تأليف الأستاذ: عمّار محمد جحيدر

ليبيا في رحلة اللغويّ العلامة محمد بن الطيب الفاسي - تأليف الأستاذ: عمّار محمد جحيدر

ليبيا في رحلة اللغويّ العلامة محمد بن الطيب الفاسي

تحقيق ودراسة الأستاذ: عمّار محمد جحيدر

الحمد لله حق حمده، والصلاة والسلام على خير خلقه.

توالت العناية بهذا النص الرحلي في المراحل التالية:
1 – فقد قدم إلى: المؤتمر العلمي الثالث لمركز جهاد الليبيين للدراسات التاريخية: (ابن غلبون مؤرخ ليبيا مارس 1981م)، ولم يُنشر من قبل. وقد تكون هذه المحاولة في التحقيق في حاجة إلى شيء من التعديل والإضافة الحواشي، ولكنني اضطررت إلى تقديمها كما أنجزت آنذاك
2. وتم نشره فيما بعد ضمن كتابي المجموع: (آفاق ووثائق في تاريخ ليبيا الحديث، الدار العربية للكتاب)، ( 1991 )، ص 65 – 125 .
3- ونحت الدراسة وأضفت إليها بعض المعطيات الجديدة خلال سنة (2012)، استعدادا للطبعة الثانية للكتاب، ولكن هذه الطبعة لم تنجز مع الأسف. وكان العنوان الرئيسي في الطبعة الأولى: (ليبيا في رحلة معاصرة لابن غلبون)، إذ كان الاحتفاء بذلك المؤتمر حاقرة أولية للعناية بالرحلة آنذاك. غیر أنني آثرت تغييره في هذه الطبعة التي كانت مؤمله] إلى هذا العنوان الجديد لان صلة الرحلة بابن غلبون واهية ظرفية من جهة، ولأنها في سياقها الزمني سابقة في واقع الأمر على ظهور المؤرخ وصدور كتابه التذكار ببضع سنوات من جهة أخرى.
4 – وقد آثرت أخيراً نشر هذا النص منفردة، في صيغته المنقحة، ضمن هذه المعطيات الافتتاحية الأولى (لموقع مجمع اللغة العربية) الالكتروني في أواخر هذه السنة (لتعلقه بليبيا وتاريخها الثقافي من جهة / وبعلامة لغوي مغربي بارز من جهة أخرى).
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
تاجوراء مساء الأحد ( 8 – 11 – 2020 ).

قصاصات لغوية - د . علي فهمي خشيم

قصاصات لغوية - د . علي فهمي خشيم

قصاصات لغوية

د . علي فهمي خشيم

قصاصات
مرت الأعوام ورأى بعض الإخوة المتابعين لأعمالي أن أجمع ما تناثر منها وأحاول لم شتات بعضه إلى بعض، وهو ضرب من التسجيل قد يكون فيه نفع، أو حتى قليل من المتعة، لمن يطلع عليه، أو يتابع ما قصرت عن متابعته، متأسياً في ذلك بعدد لا بأس به من علماء العربية الذين دأبوا على جمع ومتابعة عدد من الألفاظ والمفردات، في مختلف الاتجاهات، وتقديمها إلى عامة القراء وإلى المختصين في العلوم اللغوية.
وأهمهم أحمد تيمور (باشا) الذي ترك لنا (معجمه الكبير)، مخصصاً إياه للكلمات العامية، أو تلك الدارجة على ألسنة الناس، في مصر وبقية الأقطار العربية.
إنها «قصاصات لغوية»… فليغفر لي إقدامي على نشرها، فمن يدري لعل فيها، أو في بعضها على الأقل فائدة، أو جذباً للانتباه، أو متعة، فإن متعة المعرفة أو المتعة الذهنية أرقى المتع.